حقيقة نظرية التطور و علاقتها بالدين الإسلامي

    نقاط الإختلاف عديدة حول نظرية التطور و حقيقتها, و مدى تعارضها أو تطابقها مع الدين الإسلامي:

    هل  تدعو للإلحاد ؟
    أم هي مجرد نظرية علمية غير مثبتة؟
    قد يراودك في بعض الأحيان أسئلة حول أصلنا ووجودناهل هو صدفة ؟ 
    أم من صنع رباني ؟ 
    كل هاته الأسئلة و أكثر تجدون لها اجابة في هذا الموضوع.
      فتابع معنا القراءة حتى النهاية.


    الإسلام ونظرية التطور

     أصل نظرية التطور 

     من الشائع عن نظرية التطور أن"داروين" هو أول من كتبها ولكن في الحقيقة هناك عشرات بل مئات من العلماء ومن كافة اصقاع الأرض كتبوا بها ومنهم المسلمين كإبن خلدون والجاحظ في كتابه "الحيوان" ووصف التطور بالتغير من نوع الى اخر حسب البيئة والتأقلم ومايسمى حاليا بالانتخاب الطبيعي, وايضا الجماعة الصوفية اخوان الصفا, ولا ننسى وايضا علماء الاغريق  على غرار أرسطوا وافلاطون وغيرهم.
    ولكن "داروين" يعتبر أول من أثبت هذه الحقائق وجعلها قابلة للنقاش العلمي فقد كتب اول كتاب لنظرية التطور سنة 1859 "أصل الأنواع" بمساعدة عدد من العلماء زملاء داروين منهم توماس هنري وجوزيف هوكر والحقيقة يعتبر "داروين" دارس لها من أصل الأنواع الى التقدمات وسد جميع الفراغات بها وهي تعتبر اول نظرية قوية تفسر النشوء والخلق بعيد عن الأديان والاساطيرولذالك قال ناعومي تشومسكي : 
    "إن تقدم أي أمة من الأمم تقاس بمقدار فهمها لنظرية التطور".


     حقيقة نظرية التطور
     حقيقة نظرية التطور


    أوجه الاختلاف حول نظرية التطور

    من المفاهيم الشائعة حول نظرية التطور والحقيقة هذا ليس فقط بالعالم العربي او العالم الثالث بل  حتى في الدول المتقدمة وهناك اوساط علمية تقول أن اصل الإنسان قرد وهذا غير صحيح حيث لم يقلها لا "داروين" ولا أي عالم متخصص بالتطور ويعتبر هذا جهل بالنظرية.
    جرت محاورة بعد سنة من صدور كتاب "اصل الانواع" بين العالم "توماس هنري هكسلي" وبين "اسقف اكسفورد صموئيل" وهنا ما قد قيل بالمحاورة :
    قال الأسقف : "هل يمكن للسيد هكسلي توضيح اي اجداده كان قردا, جده لأبيه ام جده لأمه؟ " فجاء رد هكسلي بأن نظرية التطور لم تقل بأن اجداده قردة بل نحن والقردة تطورنا من سلف مشترك وهي الخلية وقال بعدها هكسلي:" أتمنى أن يكون  القرد جدا لي على ان يكون هذا  الأسقف ".
    وليس الأسقف وحده بل هناك علماء يتكلمون بجهل مخيف بالنظرية كما وضح هذه الجهل عالم الأحياء الفرنسي جاك مونو حين قال "الغريب بنظرية التطور أن الجميع يعتقد أنه يفهمها ولكن رغم بساطتها فأنها من أكثر النظريات المعرضة لسوء الفهم والتشويه المتعمد ".
    ومن هذا التشويه أيضا القول بأن نظرية التطور مجرد نظرية , ولا توجد مشكلة لكونها إستطاعت أن تفسر الكثير من الحقائق العلمية , والحقيقة أنها تعدت كونها مجرد نظرية بل حقيقة و واقع أسست و مهدت لعلوم و فروع كثيرة مثل علم النفس التطوري و غيره وذلك نظرا لكثرة و توفر الأدلة في تركيبة الكائنات.

     نظرية التطور و الإسلام 

     نظرية التطور في الإسلام
     نظرية التطور في الإسلام

    يرجح الكثير من علماء الدين أن نظرية التطور تتعارض مع ما جاء به ربنا في القرآن الكريم حيث يقول عز وجل :" إنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَة " صدق الله العظيم. 
    وقام المفسرون بتفسيرها على أن الله جعل آدم أول إنسان في الأرض وان لا وجود لتطور, ولكن هذا غير صحيح  تبين معي عزيزي القارئ في هاته الآية الكريمة : وإذ قلنا للملائكة ٱسجدوا لآدم" صدق الله العظيم.
    فلنتساءل معا لماذا طلب الله من الملائكة السجود لآدم من دون المخلوقات الأخرى؟ هذا ولأنه مخلوق إعتبره الله مميزا عن بقية المخلوقات.
     إذا ما الشيء الذي يميز آدم عن بقية المخلوقات ؟
    لا يمكن أن يكون جسده , ذراعان و ساقان ورأس , هاته البنية قد خلقها الله من قبل آدم و لم يطلب من الملائكة السجود إذا الشيء الوحيد الذي يميز آدم عن بقية المخلوقات هو العقل ، والدليل على ذلك هو هاته الآية :"وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ" صدق الله العظيم. 
    في هذه الآية تواترت أفعال عقلية مثل (علّم ، أنبأ) ، أي أن الله يثبت للملائكة إعجازه في خلق آدم عن طريق عقله , وأنه سبحانه لم يكن يقصد في خلق آدم خلق جسده الضعيف وإنما عقله الرائع , ثم قام الله بإختيار أي الأجساد المناسبة التي خلقها من قبل ليحتويها هذا العقل فإختار وقتها جسدنا هذا الذي نملكه من فضله , و قد أثبتت نظرية التطور أن الإنسان البدائي قبل إكتشاف النار كان يملك دماغا ولا يملك عقلا ولا فرق بينه وبين الحيوانات.

    خلاصة للقول لا ينكر ديننا الحنيف نظرية التطور ولكن سوء فهمنا لكلام الله أبعدنا عن إدراك الحقيقة وخلق صراعا بين الدين والعلم دام لأكثر من قرن و تفرق الناس الى صنفين ، صنف يؤمن بالعلم ويكفر بالله 
    وصنف آخر يؤمن بالله ولكنه جاهل بالعلم. 

    أرجو أن يكون موضوعنا قد نال إعجابكم! 

    شاركوا معنا أرائكم في التعليقات.

    المراجع: وكيبيديا التطور.

    اقرأ أيضا :




    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    1. سأقوم بتعديل الموضوع نظر للتساؤلات العديدة التي واجهتني في مواقع التواصل الإجتماعي..
      اترك لي سؤالك في التعليقات و سأجيب عليه في التعديل القادم ان شاء الله.

      ردحذف
    2. نظرية التطور لا تتعارض ابدا مع ديننا الإسلامي

      ردحذف
    3. ليس هناك نقاش حالياً حول مصداقية نظرية التطور في الأكاديمية الغربية. الأمر مفروغ منه منذ زمن طويل. الجهات الوحيدة الآتي مازالت تنكر ابحاث و استنتاجات داروين هي جماعات دينية تشعر بأن فحوى النظرية فيه ما يتعارض مع معتقدات دياناتهم حول نشأة البشرية

      ردحذف
    4. عزيزي لقدر شكري لجهودك في نشر العلم والتوعية العلمية الا اني ارى ان المقال ناقص بعض الشيء لا يحتوي الموضوع ولا يجاوب عنه

      ردحذف
    5. في البداية في "اصل نظرية التطور" أرى انه من الأفضل اذا بدأت بشرح نظرية التطور من الأساس وفكره النظرية حتى تتضح للقارىء

      ردحذف

    6. وفي الجزء الذي يعنى بتعارض النظرية مع الإسلام لم أجد المقال شارحاً نقطة الاختلاف بين الاسلام والنظرية. من وجهة نظري الإسلام يتعارض مع النظرية في قصه خلق ادم وفي كون الله تعالى خالق كل شي، فالسؤال الأول هو كيف تتعامل النظرية مع خلق ادم، وهو ما تطرقت اليه بشكل بسيط في المقال، اما السؤال الثاني فهو كيف يكون الله خالق كل شيء، اذا كانت المخلوقات تتطور من بعضها البعض، ولا أجد جواباً له في المقال

      ردحذف

    7. تقريبا كل اكاديميين العالم من الاوروبيين و الامريكان و غيرهم, كلهم متفقين على حقيقة نظرية التطور مع وجود بعض الاصوات المنتبوذة التي تعترض او حتى تشكك بالموضوع. بقى فقط النقاش عند بعض مجموعات المسيحيين في الامريكتين و بعض المسلمين في الوطن العربي. برأيي من المستحيل انكار وجود كم من التعارض بين قصة ادم المتواجدة عند الديانات الابراهيمية و التطور لكن ايضا من المستحيل عدم الاعتراف بنظرية يجمع عليها اعظم علماء العالم و الاخذ بكلام شيوخ اغلبهم لا يفقهون شيئا بعلم الاحياء

      ردحذف
    8. أوافقك الرأي على غياب التعارض بين الإسلام ونظرية التطور، وبصفة عامة أرى أن أي تعارض بين الإسلام والنظريات العلمية الحديثة ينبع عن سوء فهم لفلسفة العلم الحديث.

      ردحذف
    9. مما رايت ان الدكتور هيثم طلعت يلقي بعض الضوء على نقاط الضعف في النظرية

      و على فكرة، فان الغرب لا يعتبرونها نظرية و انما حقيقة

      ردحذف
    10. Some Arabs are Christians, other are Jews or atheists.

      I’m guessing many of you won’t be interested in an article about Christian views on Darwinism, so why shove a particular religious view on others?

      ردحذف
    11. There is no contradiction between Islam and the theory of evolution. Just a plain misunderstanding of the realities of what Islam states and what the theory of natural selection states.

      ردحذف
    12. السلام عليكم انت تقول بان الانسان البدائي ليس له عقل مع ان آدم هو الانسان البدائي وقد اثبت ان له عقل حسب الايات التي اوردتها واذا كان الانسان البدائي بعد آدم فيجب ان يكون له عقل لانه من ذرية ادم فان لم يكن له عقل فلا داعي لارسال الانبياء لتعريفهم بالدين اذ كيف ستقنع من لاعقل له .

      ردحذف