القائمة الرئيسية

الصفحات

على غرار الجوكر.. تعرف على الشخصية المعادية للمجتمع

ماهو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ؟

اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع او ما يسمى ايضا بالإعتلال الإجتماعي الذي سلط عليه المخرج تود فيليبس الضوء في فيلم الجوكر "الشخصية المتعطشة للعنف" هو حالة عقلية لا يبدي فيها المريض اي اكتراث لأي شي و عادة ما يكون متلاعبا وخادعا ومتهورا وغير مهتم بمشاعر الآخرين، مما يعني أنه يمكن أن تترواح السلوكيات العدوانية في شدتها من السلوك السيء في بعض الأحيان إلى كسر القانون مرارا وتكرارا وارتكاب جرائم خطيرة.
يرتكب الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أعمالًا غير قانونية ومتهورة ويستغلون الآخرين لتحقيق مكاسب شخصية أو متعة دون الشعور بالندم.
إن الأمراض المصاحبة لهذا الإضطراب شائعة. إذ يعاني معظم المرضى ايضا من اضطراب الإدمان كما يعانون غالبا من اضطراب التحكم في النبضات أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو اضطراب الشخصية الحدية.



اعراض الشخصية المعادية للمجتمع

يظهر المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بعض اضطرابات السلوك :
  • الغرور والشعور بأنهم الافضل و أنهم على صواب دائما
  • انتهاك القواعد و القوانين
  • تجاهل الصواب والخطأ
  • يمكنهم الخداع أو الاستغلال أو التلاعب للحصول على ما يريدون
  • فقدان التعاطف تجاه الآخرين و فقدان الشعور بالذنب تجاههم
  • تصرفات غير قانونية و طابع عدائي و القيام بتصرفات متهورة مثل السرقة والقتل
  • هؤلاء المرضى متسرعون و لا يخططون لأي شيء ولا يأخذون في الاعتبار عواقب سلامتهم أو سلامة الآخرين
  • قد يستهلكون كميات زائدة من الكحول أو يتعاطون أدوية غير قانونية يمكن أن يكون لها آثار ضارة
  • المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع غير مسؤولين اجتماعيا وماليا
يشترك اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع مع اضطرابات اخرى في بعض الاعراض. حسب الدليل التشخيصي الاحصائي الخامس للاضطرابات النفسية  , يجب تمييز اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع عن الآتي:
  • اضطراب تعاطي المخدرات 
قد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان الإندفاع وعدم تحمل المسؤولية هي نتيجة لإضطراب الإدمان أو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ، ولكن يتم تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع من خلال فحص السيرة الشخصية للمريض ، ودراسة فترات الاعتلال. 
  • اضطراب السلوك
يتضمن اضطراب السلوك ميلا عاما لتجاهل الأعراف والقوانين الاجتماعية ، ولكن يجب أن يكون هذا الاضطراب موجودًا قبل سن 15 عامًا. 
المرضى يعانون من سوء المعاملة ويفتقرون إلى التعاطف ، لكن ليس لديهم ميل عدواني ومتسلل ، كما هو الحال في اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.
 المرضى يتلاعبون بنفس القدر ، لكنهم يقومون بذلك للمساعدة بدلا من الحصول على ما يريدون كما يحدث في اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

اسباب اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

  • العوامل البيئية : إساءة معاملة الأطفال تساهم في تطور اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.تم ربط اللامبالاة تجاه ألم الآخرين بالمعاناة اثناء الطفولة مما ينجرّ عن ذلك سلوك معادي للمجتمع في أواخر فترة المراهقة.
  • العوامل الوراثية : يزداد خطر الإصابة بهذا الاضطراب عند الأطفال الذين يعاني آباؤهم من المرض
  • الاضطرابات النفسية: إذا حدث اضطراب في السلوك مصحوبا باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط قبل سن العاشرة ، يزداد خطر الإصابة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع في مرحلة البلوغ.
قد يزداد خطر اضطراب السلوك الذي يتحول إلى اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع عندما يسيء الوالدان للطفل أو يهملانه.

علاج اضطراب الشخصية المعادية المجتمع

قد يشمل العلاج ,العلاج السلوكي المعرفي ، والأدوية المضادة للذهان ومضادات الاكتئاب.
لا يوجد دليل على أن أي علاج معين من شأنه أن يوفر تحسنا على المدى الطويل. إذ أن العلاج له هدف آخر قصير الأجل مثل تجنب العقوبات القانونية. و قد اظهرت الدراسات ان حدة هذا المرض قد تتناقص مع تقدم العمر ، مما يدل على أن المرضى يمكنهم تعلم تغيير سلوكهم غير المناسب.

تعليقات

محتويات المقال (اختر للانتقال مباشرة)