القائمة الرئيسية

الصفحات

اضطراب القلق .. اعراض و مضاعفات خطيرة .. هكذا يمكن علاجه

ماهو اضطراب القلق ؟

يعتبر القلق النفسي أمرا طبيعيا و رد فعل عادي تجاه الضغوطات الحياتية اليومية لكنه يصبح مرضيّا عندما يكون مزمنا ودائما. و يتميز اضطراب القلق بالشعور بعدم الامان و الخوف والرهاب والتوتر و نوبات الهلع الحادة.
قد يكون القلق في بعض الاحيان امرا طبيعيا لكن اذا استمرت اعراضه لاكثر من 6 أشهر يشخّص على انه اضطراب نفسي حاد يتطلب رعاية طبية ونفسية واحاطة عائلية.





انواع اضطراب القلق

يمكن تصنيف اضطراب القلق الى 5 انواع رئيسية من الاضطرابات:

اعراض و مضاعفات القلق 

تختلف الأعراض والمضاعفات من شخص لآخر ، وعادة ما تشمل العديد من هذه العلامات: 
  • الشعور بالخوف والذعر الشديد.
  • نوبات هلع.
  • التوتر والانزعاج.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • التعرق.
  • ضيق في التنفس والشعور بالإختناق والم في الصدر.
  • جفاف الفم.
  • غثيان.
  • الدوخة أو الدوار.
  • وخز أو خدر في الأطراف.
  • الاصابة القولون العصبي.
  • اضطرابات النوم.
  • الرغبة في تجنب المواقف التي تثير الازعاج.
  • الرهاب الاجتماعي.
  • خوف مفرط في مواجهة مختلف المواقف.
  • السلوكيات القهرية على سبيل المثال هاجس النظافة والحاجة الى التحقق باستمرار من كل شيء.
  • اضطراب التراكم القهري.
  • رهاب معيّن على سبيل المثال من المرتفعات أو رهاب العناكب.

اسباب القلق

لا تزال اسباب اضطرابات القلق غير محددة وغير مفهومة تماما. لكن قد تعود الى عوامل وراثية، فيزيولوجية او بيئية أو نتيجة المعاناة من مرض جسدي أو نفسي مزمن.

عوامل وراثية :

يكون الشخص عرضة للإصابة باضطرابات القلق إذا كان شخص ما في عائلته يعاني من هذا الاضطراب وخاصة الوالدين.

عوامل فيزيولوجية :
يرتبط حدوث اضطراب القلق بإضطرابات فيزيولوجية في الدماغ مثل حدوث خلل في بعض النواقل العصبية. كما ان ارتفاع هرمون التوتر الكورتيزول يلعب دورا مهما في زيادة الاحساس بالقلق والتوتر. و تعتبر النساء اكثر عرضة للإصابة بإضطراب القلق و ذلك يعود الى التغيرات الهرمونية التي تحدث في فترة الحيض والحمل. 

امراض جسدية مزمنة :
  • اضطرابات القلب مثل قصور القلب.
  • الاضطرابات الهرمونية مثل فرط الغدة الكظرية أو فرط الغدة الدرقية.
  • أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو والداء الانسدادي الرئوي المزمن. 
عوامل بيئية :
إن التعرض لأحداث مرهقة أو مؤلمة خاصة في مرحلة الطفولة أو حدوث صدمات يفضي إلى الاصابة بإضطراب القلق المزمن.

عوامل نفسية :

وجود اضطراب نفسي آخر مثل الاضطراب الثنائي القطب يمكن أن يعزز أيضا من امكانية حدوث اضطرابات القلق. 


علاج القلق

يعتمد علاج اضطرابات القلق على الأدوية والتدخلات النفسية وعلاجات اخرى بديلة.

العلاج النفسي:

  • الرعاية النفسية: من خلال دعم المريض ومساعدته على التأقلم مع اعراض القلق الحادة.

العلاج السلوكي المعرفي:

يعتبر العلاج السلوكي المعرفي فعال في علاج اضطراب القلق و اعراضه مثل الرهاب الاجتماعي و الهلع واضطراب الوسواس القهري من خلال التركيز على العوامل التي تسبب القلق و ومن خلال إعطاء أدوات التحكم للمريض. و يعتبر هذا العلاج من أكثر العلاجات فعالية للتخلص من القلق.
يظهر المريض تقدما ابتداءا من الحصة 12.

العلاج النفسي التحليلي:

يهدف الى فهم و تحديد اسباب القلق لكن فعاليته تكون أبطأ من العلاجات الأخرى.
اثبت العلاج النفسي فاعليته في التخلص من القلق و مضاعفاته لكن في بعض الحالات المزمنة يكون من الضروري الإلتجاء الى العلاج الدوائي للسيطرة على الأعراض الحادة. 

العلاج بالدواء:


إن الرعاية الطبية ضرورية للسيطرة على مضاعفات القلق المزمن ويشمل العلاج بالدواء ما يلي :

  • الأدوية المزيلة للقلق التي تعمل على تنظيم الناقلات العصبية.
  • مضادات الاكتئاب التي تشكل العلاج الأساسي وهي:
  1. مثبطات انتقائية لاستعادة السيروتونين.
  2. مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورادرينالين.
لكن هذه الأدوية قد تؤدي إلى تفاقم القلق في بداية العلاج وبالتالي فإن الإشراف الطبي ضروري اذ يجب أن يشرف الطبيب على بدء العلاج وايقافه. 


علاج القلق بالطب البديل 

الاعشاب الطبيعية : 
  • نبات الناردين :
لتخفيف القلق المعتدل اثبت الناردين فعاليته في التخلص من اضطرابات النوم المرتبطة بالقلق. لكن تأثيره ليس فوريا: الجرعة الواحدة ليس لها أي تأثير، يشعر المريض بتحسن ابتداءا من الاسبوع الثاني للإستعمال.

  • زهرة الآلام :
تستخدم زهرة الآلام لتهدئة اعراض القلق مثل اضطرابات النوم وعدم انتظام دقات القلب.
  • بلسم الليمون :
أظهرت عشبة المليسة او بلسم الليمون مفعولها المهدئ خاصة في حالات القلق المعتدل.
  • البابونج : 
يتميز بتأثيره المهدئ للجهاز العصبي المركزي.كما أنه يساعد في استرخاء العضلات وتخفيف القلق و يساعد على النوم بشكل أفضل.
يمكنك شرب 4 أكواب من شاي البابونج يوميا لمحاربة الإجهاد.



  • الفيتامينات :
تلعب الفيتامينات يلعب دورا هاما في علاج العديد من اعراض القلق مثل التشوش وتقلب المزاج وفقدان الذاكرة وتنميل الأطراف والشعور بالإرهاق والتعب.

يمكن اللجوء الى استعمال طرق اخرى للحد من اعراض القلق مثل الطب البديل و العلاج بالقرآن وما الى ذلك. ويجب الاشارة الى أن علاج اضطراب القلق لا يختلف عن علاج الاكتئاب بإعتبارهما يحملان نفس الأعراض. و من المرجح ان تكون من بين الأشخاص الذين يرغبون في علاج القلق دون أدوية. اليك علاج الاكتئاب و القلق بدون ادوية.


الوقاية من القلق

يعتبر القلق مرضا مزمنا يستوجب مجهودا للتغلب عليه ولذلك فإن إتباع مجموعة من التدابير الوقائية هو أهم الحلول لتجنب المعاناة من أحد أخطر أمراض العصر. اليك نصائح لتقي نفسك من الاصابة بالقلق :
  • الحصول على قدر كافي من النوم.
  • ممارسة النشاط البدني بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • السيطرة على التوتر من خلال اخذ فترة استراحة من القيام بالاعمال الروتينية اليومية و ممارسة الهوايات المفضلة.
  • الاسترخاء والتأمل وممارسة اليوغا.
  • تجنب استخدام المنشطات والكحول وغيرها من المخدرات والابتعاد عن التدخين.
  • تناول اطعمة غنية بالكالسيوم و المغنيسيوم مما يساعد على تهدئة الأعصاب و تجنب الاصابة باضطراب القلق.


  • المراجع:
  1. مقال وكيبيديا حول "اضطراب القلق".
  2. مقال موقع medicalnewstoday حول "ما يجب معرفته حول القلق"

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

محتويات المقال (اختر للانتقال مباشرة)