القائمة الرئيسية

الصفحات









السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أيِّ الفريقين يساق، فإن سامح فبفضله، وإن عاقب فبعدلِه، ولا اعتراض على الملك الخلاق.


فبسم الله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين  سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمدًا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وحبيبه، خاتم أنبيائه، وسيد أصفيائه، المخصوص بالمقام المحمود، في اليوم المشهود أما بعد: 



في موقع البوصلة العربية ، خصوصية زوارنا لها أهمية بالغة بالنسبة لنا. وثيقة سياسة الخصوصية هذه تحدد الخطوط العريضة لأنواع المعلومات الشخصية التي يتلقاها و يجمعها موقع متخصيصي الحماية وكيفية استخدامها.

موقع (البوصلة العربية )

تستعين بشركات اعلان كطرف ثالث لعرض الاعلانات وعندما تزور موقعنا على الويب فإنه يحق لهذه الشركات أن تستخدم معلومات حول زياراتك لها ( باستثناء الاسم أو العنوان أو عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف )  ؛ وذلك من أجل تقديم إعلانات حول البضائع والخدمات التى تهمك عن طريق ملفات تعريف الارتباط DART

 

لاحظ أنه يمكن منع استخدام ملف تعريف الارتباط DART - إن أردت - بالضغط هنا


- إذا كنت تريد معرفة الاختيارات المتاحة لك لمنع استخدام هذه المعلومات من قِبل هذه الشركات  والمزيد من المعلومات حول سياسة الخصوصية لموقعنا ، الرجاء قراءة الأسطر التالية بعناية :


خصوصية زوارنا لها  أهمية بالغة بالنسبة لنا, سياسة الخصوصية الموجودة في هذه الوثيقة  تمثل الخطوط العريضة لأنواع المعلومات  الشخصية التي نجمعها وكيفية استخدامها من قبلنا ومن قبل معلنينا .



  • نحن نستخدم إعلانات Google, بصفتها مورِّدًا مالياً خارجيًا, ولذلك تستخدم شركة جوجل ملفات تعريف الارتباطات لعرض الإعلانات على موقعنا.

  • وبذلك  ستتمكّن Google, وباستخدام ملف تعريف الارتباط DART من عرض الاعلانات “حسب الاهتمامات” للمستخدمين استنادًا إلى زياراتهم لمواقعنا.




 ملفات الدخول :

موقع (  البوصلة العربية  ) تستخدم نظام ملفات الدخول وهذا يشمل بروتوكول الانترنت  (عناوين ، نوع المتصفح ، مزود خدمة الانترنت (مقدمي خدمات الانترنت) ، التاريخ / الوقت ، وعدد النقرات لتحليل الاتجاهات) .شأنها في ذلك شأن معظم خوادم المواقع الأخرى ، ومن هنا فإن وهنا ومن خلال  هذه العملية فإنه لا يقصد بذلك جمع كل هذه المعلومات في سبيل التلصص على أمور الزوار الشخصية ، وإنما هي أمور تحليلية لأغراض تحسين جودة الإعلانات من قبل Google  ويضاف إلى ذلك أن جميع هذه المعلومات المحفوظة من قبلنا سرية تماما، وتبقى ضمن نطاق التطوير والتحسين الخاص بموقعنا فقط . 

موقع (البوصلة العربية لا تستطيع الوصول أو السيطرة على هذه الملفات، وحتى  بعد سماحك وتفعيلك لأخذها من جهازك (الكوكيز) ، كما ونعتبر أنفسنا غير  مسؤولين بأي شكل من الأشكال  عن الاستخدام غير الشرعي لها إن حصل لاقدر الله . سياسة الخصوصية  الخاصة بإعلانات  جوجل وشبكة المحتوى.

الكوكيز وإعدادت المحتوى :  

إن شركة Google  تستخدم تقنية الكوكيز لتخزين المعلومات عن إهتمامات الزوار ،  إلى جانب سجل خاص للمستخدم تسجل فيه معلومات محددة عن الصفحات التي تم الوصول إليها أو زيارتها، وبهذه الخطوة فإننا نعرف مدى اهتمامات الزوار وأي المواضيع الأكثر تفضيلا من قبلهم حتى نستطيع بدورنا تطوير محتوانا الخدماتي والمعرفي المناسب لهم.

 نضيف إلى ذلك أن بعض الشركات التى تعلن فى موقعنا مجمع مجمع البرامج  قد تتطلع على الكوكيز وإعدادات الشبكة الخاصة بموقعنا وبكم، ومن هذه الشركات مثلا شركة جوجل وبرنامجها الاعلانى Google Adsenseوهي شركة الإعلانات الأولى في موقعنا .


 سياسة الخصوصية :

وبالطبع فمثل هذه الشركات المعلنه والتى تعتبرالطرف الثالث فى سياسة الخصوصيه فهي تتابع مثل هذه البيانات والإحصائيات عبر بروتوكولات الانترنت لأغراض تحسين جودة إعلاناتها وقياس مدى فعاليتها. كما وان هذه الشركات وبموجب الاتفاقيات المبرمة معنا يحق لها استخدام وسائل تقنية مثل( الكوكيز، إعدادات الشبكة، وأكواد برمجية خاصة “جافا سكربت” ) لنفس الأغراض المذكورة أعلاه والتي تتلخص في تطوير المحتوى الإعلاني لهذه الشركات وقياس مدى فاعلية هذه الإعلانات ، من دون أي أهداف أخرى قد تضر بشكل أو بآخر على زوار موقعنا.

وبالطبع فإنعليك مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بالطرف الثالث في هذه الوثيقة  (الشركات المعلنه - Google Adsense )أو خوادم الشبكات الإعلانية لمزيد من المعلومات  عن ممارساتها وأنشطتها المختلفة
لمراجعة سياسة الخصوصية للبرنامج الإعلاني الأول في مجمع البرامج   Google Adsense والتابع لشركة Google يرجى الضغطهنا نحن ملزمون ضمن بنود هذه الاتفاقية
 بأن نبين لك كيفية تعطيل خاصية الكوكيز، حيث يمكنك فعل ذلك من خلال خيارات المتصفح الخاص بك، أو من خلال متابعة سياسة الخصوصية الخاصة بإعلانات Google وشبكة المحتوى.




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات